سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســـة
   تعــرف على الشيــخ
   الصوتيــــــــات
   منبــــر الجمعـــة
   آراء ومقــــــالات
   المكتبـــة العلميـــة
   الفتـــــــــاوى
   تواصــل مع الشيــخ

186254691 زائر

  
 


بين يدي رمضان
 
 

التاريخ : 20/1/1430 هـ

آراء ومقالات

د . سليمان بن حمد العودة

قيم ومكاسب في حصار غزة

حين تقع مثل هذه النازلة يلتفت المسلمون ـ وأكبادهم تتفطر ـ ماذا نصنع ؟ وأي شيءٍ نُقدم ؟ ويسارع آخرون فيقولون لانملك إلا الدعاء َ لإخواننا المظلومين !

والحق إننا حين نتأمل بعمق ونتيحُ لأبصارنا وعقولنا أن تنظر إلى ما وراء الأحداث .. تجد أن مثل هذه الحروب الظالمة والمقاومة الشريفة تعود علينا بعدد من المكاسب وتذكرنا بعدد من القيم و منها:

1ـ عزة المسلمين : أحيت هذه الأحداث العزة في الأمة من بعد سنواتٍ عجاف من الذل والإحباط والانكسار ، وتذكر المسلمون وعدَ ربهم { وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ } (المنافقون8 ) كيف لا وهم يشاهدون الفلسطيني الأعزل من كل سلاح إلا سلاحَ الإيمان والتوكل يقاوم المحتل اليهودي بكل عزة وشهامة ، وترسم النساء قبل الرجال والأطفال قبل الكبار صوراً من الشهامة والعزة لا يملكون أن يغيب مشهدها عن العقل المسلم .

2ـ وبالقدر الذي أحيت هذه الأحداثُ ـ بفصولها المختلفة ـ معاني العزة في الأمة ، فقد دفعت ورفعت الذلَ والهوان والخور والاستسلام ، أن الأمة لا ينقصها الرقم العددي ، ولكن وصف النبي صلى الله عليه وسلم لهم ( بالغثائية ) ، ( والوهن ) هو الذي يعوق مسيرتَها و يُبطِّئ بنصرها ، إن حبَّ الدنيا وكراهية الموت كما هي أدواءُ قاتلة في الأمة فقد ارتفع منها بالقدر الذي ضحى فيه الفلسطينيون الصادقين بكل ما يملكون في غزة ..

وآن الأوان لكل مسلم أن يُعالج هذا الداء فما هذه الدنيا بدار قرار ، والآخرةُ خير وأبقى ، وأن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون .

3ـ الخشوع الغائب : لئن غاب الخشوعُ في الصلاة ـ عند نفر من المسلمين وهو لبُّ الصلاة و روحها ـ فقد غاب معه أو قبله الخشوعُ لله ولذكره عند نفرٍ آخرين ، والله تعالى يُذكِّر المؤمنين ـ وغيرُهم من باب أولى ـ بهذا الخشوع ويقول  {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ } (الحديد16 ).

 ولقد جاءت الأحداث الوحشية المعاصرة لتكون سبباً في دمع العين وانكسار القلب وارتعاش الجوارح .. وهذه وأمثالها أبواب للخشوع .. بل إن صلاة بعض الناس عاد لها طعم آخر ، وهم يجدون أنفسهم أقرب ما يكونون إلى الله وهم ساجدون لينصروا إخوانهم بالدعاء والتضرع .

4ـ وحدة الأمة : ذلك الهدف العظيم والمعنى الكبير ، والذي مزقته الأهوى وشتته الانتماءات ، وعصفت به رياحُ الفرقةِ والتنازع .. كل هذه الأدواء باتت تنحصر دوائرها ، وتتسع دوائرُ وحدة الأمة ، فقضية فلسطين تشغلهم جميعاً والانتصار للمظلومين شعارهم جميعاً ، والحديث عن وحدة الأمة لا يُصنع عبر محاضرات تلقى أو كتب تؤلف بل تساهم المصائب والرزايا النازلة بالأمة في صُنعه ، بل أن تكالب الأعداء على الأمة ورميهم إياها عن قوس وحده كل ذلك يحسس المسلمين بحاجتهم للوحدة .. لقد بتَّ تسمع لهجةً واحدةً وخطاباً مشتركاً بين المسلمين وإن تباعدت أوطانهم واختلفت لغاتهم ..

الأمة بكل فصائلها وشرائحها ومستوياتها الفكرية و الإقصادية تتحدث عن قضية واحدة ، تتفق فيها على تشخيص المشكلة وتتفق كذلك في حلولها .. هذه من الأهمية بمكان ـ فنحن في مرحلة تحضيرية تشكل هذه القضايا محاور لوحدتها ـ ولا نصر للأمة إلا بالوحدة فهو عنوانها  { وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً } ( المؤمنون52 ) وحين تتنازع وتتفرق فذلك البلاءُ والفشل وذهاب الريح  { وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ } (الأنفال46) فهل تكون مثل هذه النازلة سبيلاً لوحدة الأمة على كلمة التوحيد؟ .

5ـ وبقدر ما ساهم اليهود بعنجهيتهم وإفسادهم في تقارب الأمة ووحدة تفكيرها ، فقد ساهموا غير مشكورين في ترسيخ عدوانهم وبغضهم ـ ليس على مستوى المسلمين الذين يجدون ذلك في كتاب ربهم { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ } (المائدة82 ) بل على مستوى العالم الذي لم تُغيِّب الشاشةُ عنهم جرائم الحرب ، ومشاهد الرعب ولم يعدموا عدداً من الصور التي ترسم شرخاً عميقاً في تاريخ اليهود .

ومرةً أخرى كُتبت مؤلفاتٌ ، ألقيت خُطبُ ومحاضرات ، وعقدت مؤتمرات عن إفساد اليهود وجرائمهم وعنصريتهم .. لكن الصورة أبلغ ، والمشاهد الناطقة في غزة أغنت عما سواها .و ويل لمن ظفر بعدوان العالم وبغضهم كما ظفرت يهود ؟

6ـ مفهوم القوة : خُيلَّ لنا فترةً من الزمن أن مفهوم القوة ينحصر في السلاح والعتاد الحربي. وهذا وإن كان مهماً والدعوة إليه ربانية { وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ }(الأنفال60) فليس هو كلَّ معاني القوة ، فالإيمان الصادق قوة ، والثبات على المبدأ قوة وقوة العزيمة والإرادة قوة ، واستحضار معيةَ الله ونصره قوة ، والصبر على المحن وأنواع الحصار قوة .. تلك وأمثالها معانٍ نحسب أن أخوننا المجاهدين في غزة فازوا بها.. وضعفت على هذه المعاني الخضية للقوة قوةَ اليهود وحلفائهم الذين ما فتأوا يدعمونهم بأحدث الأسلحة وأعتاها ..

إن حساب القوى ينبغي أن يعاد النظر فيه ـ لنا معاشر المسلمين .. لا يُغني ذلك عن إعدادنا للقوة لكن باختصار يذكرنا بقوى لا يملكها أعداؤنا ـ وهي من الأهمية بمكان في نتائج المعركة .

7ـ وأسباب النصر : ونحسب أن إخواننا في غزة المجاهدة ذكَّرونا بقوله تعالى { إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ } ( محمد7) وأحيوا في قلوبنا { إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ }(آل عمران160 )، تذكرنا في صبرهم وصمودهم {  كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } ( البقرة249) ، وذكرونا بأن المظلوم سينتصر له الله { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ } ( الحج39).

وعلى المسلمين كافة أن يلازموا ذكر الله ، والثبات على الحق ، وطاعة الله ورسوله ، وعدم التنازع ، والصبر ـ فتلك أسبابٌ مهمة للنصر كما جاء في سورة الأنفال وغيرها .

8ـ لفتت الحربُ القائمة في فلسطين ـ بين الحق والباطل ـ بتحليلاتها والتعليق عليها إلى أن ثمةَ عناصر تتحدث بألسنتنا وتستنشق هواءنا ، وتتسمى بأسمائنا .. لكنها تفكر بغير تفكيرنا ، وتتجه في عواطِفها ولحن قولها غير وجهتنا ـ إنهم من ابتُليت بهم الأمةُ في سالف تاريخها ، ديدنُهم ، الإرجافُ والسخرية ، والتخذيل ، والتشكيك بموعود الله ، والهمز واللمز ، هم من قال الله عنهم {لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ } (التوبة47) ، وهم الذين قالوا { مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً } (الأحزاب12) وقالوا { لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } (آل عمران168).

هذه الفئة المرجفة تمثل عبئاً على الأمة لابد أن تستبينها وتحذرها { هُمُ الْعَدُوُّ } وظروفَ الأزمات والمحن والشدائد على الأمة أجواءٌ لكشفها ، وحين يحاصر المسلمون ويُزلزل المؤمنون يسارعون في الذين كفروا يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمرٍ من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين .

إن من مكاسب الأمة في هذه الأزمات كشف هؤلاء وفضحهم والحذر من مكرهم و مخططاتهم .

9ـ كما لفتت الحرب بويلاتها وخسائرها واستغاثة المستغيثين من أهلنا و إخوننا في فلسطين إلى نماذج للصدقة والمتصدقين ، فكم من صادق تكلم بكلمة طيبة ( والكلمة الطيبة صدقة ) ، وكم من يدٍ جادت بشيء مما تملك نصرةً للمستضعفين ، ورب درهم سبق ألف درهم ، وذهب أهل الدثور بالأجور ، وكم من ضعيف جادت عينه بالدموع وهي نوعٌ من التعبير عن النصرة ، فرفعت الأكفَّ بالضراعة والدعاء وهي باكية ـ وإنما تنصرون وترزقون بضعفائكم ، وكم من مسلم أو مسلمة دافع عن أعراض إخوانه المسلمين فكانت هذه منه صدقه .. وهكذا تتعدد الصدقات ويكثر المتصدقون .. وفي المقابل ثمة من بخل { فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء } (محمد38) تثاقل عن إنفاق القليل ونسي أن { وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } وكانت الأحداث في وادٍ وهو في وادٍ آخر فلم يرفع بذلك رأساً ، ولم يتصدق بكلمة ولا مجرد عاطفة ، وما الحيلة في قسوة القلب ، ومن لم تتحرك مشاعره وعواطفه في مثل هذه الظروف فمتى تتحرك ؟

10ـ وجاءت هذه الحرب الظالمة لتجهز على كل مشاريع السلام الهزلية ، ولتؤكد أن اليهود عُشَّاق حرب و مصاصوا دماء ، وسُعاة ُ للفساد { وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }.

لقد عاش بعض أبناء أمتنا على أوهام السلام ، وانطلقوا يركضون إلى مدريد ، و أوسلوا وغيرها من محطات السلام التي تذهب كل مرة أدراج الرياح .. ثم يُخيم النسيانُ ويعود المنهزمون ينشدون السلام ، من ظن أن اليهود يفون بعهد أو يلتزمون بوعد ، والله خالقهُم يقول عنهم { أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ }(البقرة100) وإذا نقضوا وخانوا وحاربوا من بشرت كتُبهم به .. فغدرهم و جرئتهم لغيره باب أولى .

11ـ كما شاء الله أن يكون من أبرز مكاسب هذه الحرب إفشال مشاريع التطبيع في منطقتنا وعلى شعوبنا المسلمة : فالحرب حفرت خندقاً بين الأمة واليهود لن يقبلوا معه أيَّ بادرة للتطبيع فأخلاق اليهود وثقافتهم وصادراتهم كلَّها ليست محل قبول .. بل هي إلى مزبلة التاريخ وإلى غير رجعة .

12ـ ومن مكاسبنا في حصار غزة أنها أظهرت بين المسلمين عقيدة الولاء و البراء ، ولاءً للمسلمين وبراءة من الكافرين ، تلك العقيدة التي يمتلئ القرآن والسنة بنصوصها .. والتي حاول أعداءُ الأمة وأبناؤها المنهزمون تغيبها أو تشويهها .. وربما قال قائلهم .. إن عقيدة الولاء و البراء جاء بها الخوارجُ من قبل ، ثم جاء أتباعهم المعاصرون ليحيوها من جديد { كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً }(الكهف5 ) .

13ـ كما كان من المكاسب لهذه الحرب غير المتكافئة إعادةُ مفهوم الجهاد بأهدافه السامية ، وراياته الناصعة .. لقد شمل هجوم الأعداء وأذنابهم على مفهوم الجهاد فأصبح قريناً للإرهاب والتطرف ولم يشأ أولئك أن يفرقوا بين صورٍ شوهت مفهوم الجهاد ، وتشريع الجهاد الثابت والمنصوص عليه في كثيرٍ من آياتٍ القرآن وأحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ، بل أراد هؤلاء الاصطيادَ في الماء العكر ، وربما راجت بعض هذه الأفكار التشويهية لمعاني وأهداف الجهاد عند ( الرعاع ) لكن جاءت هذه الأحداث الأخيرة لتوقض صيحة الجهاد ولتؤكد أن الجهاد طريقنا للعزة والكرامة وتحرير المقدسات ومصارعة الباطل ومدافعة المبطلين وصدق الله { وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ }( البقرة251) إنه الجهاد ذروة سنام الإسلام ولو كره المشركون والمنافقون .

14ـ ومن مكاسبنا في هذه الحرب أنها زادت في كشف عددٍ من القيم والدوائر والهيئات والمنظمات الغربية ، فالتحيز واضح ، والعدلُ ، والمساواة ، والحرية ، وحقوق الإنسان كلها مصطلحات خادعة كاذبة ، وإذا كُنا من قبل نعلم تهافت هذه القيم فإننا نأسى على نفرٍ من أبناءِ أمتِنا لا يزالون مخدوعين بهذه القيم ، بل ومروجين لقيم الغرب ، وكأنهم أدلاءُ طريق ، وملكيون أكثر من الملكيين .. لقد آن الأوان لإنشاء هيئات مستقلة عادلة يكون لها من المصداقية والعدل ما نستغني به عن الركض لهذه المؤسسات والهيئات الغربية التي طالما أحبطتنا بقراراتها ، وآن الأوان للمسلمين أن يُديروا ظهورهم لهذه المؤسسات .. ولديهم خيارات كثيرة وفاعلة ..

15ـ ومن مكاسبنا قيمٌ تربوية على مستوى الفرد والأسرة علمنا إياها الأخوة الفلسطينيون بسلوكهم أكثر من كلماتهم : لقد تعلم أطفالنا من أطفال الحجارة معاني في العزة والشجاعة لابد أن تخَّلف أثرها في سلوكياتهم مستقبلاً ـ كما تعلمت نساؤُنا من النساء الفلسطينيات شهامةَ المرأة و صبرها ومشاركتها الرجل في مدافعة الباطل .. وكم من طفل تجاوزت اهتماماته الوجبات السريعة ، و إضاعة الأوقات في البالتوك .. وكم من امرأة تجاوزت الهرولة مع الموضة وحاسبت نفسها عن كماليات الحياة ، وأحدثت الحرب لها نمطاً من التفكير والاهتمام ـ كان لهذه الحرب ودور المرأة فيها أثر واضح .. وإذا بلغ الأثر مبلغة على مستوى الطفل والمرأة ـ وهم عناصرُ مهمة في الأسرة ـ فلا تسأل عن أثرها على الشاب والفتاة والأم و الأب .. وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم .

16ـ ومن مكاسبنا سقوط الوهم على مستوى القادة والشعوب : لقد حاولت إسرائيل إرهاب العالم بقوتها وردعها ، وإن لديها من الأسلحة ما تدمر به كل شيء متى وأين شاءت ، جاءت هذه الحرب ـ غير المتكافئة لتسقط هذه الوهم ، و تُجرِئ المظلومين على إمكانيةِ المقاومة والقتال ، لكن متى صدقت النوايا وتحررت الرايات .

17ـ كما أحيت هذه الحرب الخاسرة لليهود مبادئ الفأل بقرب نهاية اليهود ـ وانتصار المسلمين وليس بالضرورة أن تسقط إسرائيل غداً .. وليس من لوازمه أن تدمر فصائل المجاهدين في فلسطين كل سلاح وعتاد اليهود .. لكنها المرحلية .. وخطوة الألف ميل بدأت طريقها ، وعلينا أن نستكمل ونستثمر هذا النصر .

18ـ ومصطلح الاستشهاد وموتُ الكرامة من مكاسبنا في المعركة : لئن الفلسطينيين قبل هذه الحرب كان يُرادُ لهم أن يموتوا ببطء ، ويُقتلوا دون أن يشعر بهم الناس ، أما اليوم فهم يصيرون على إحدى الحسنيين ( النصر أو الشهادة ) والناس الآن يشعرون بقتلهم وهذه المكاسب وإن كان للإخوة في غزة نصيبها الأكبر في معاني تترسخ في ذهنية أطفال وشباب ورجال ونساء المسلمين كلهم

19ـ استحضار التاريخ و استلهام العبر مرَّت بالأمة المسلمة أزمات وحصارات وزلازل : وربما عفى النسيان على الكثير منها ولئن نسينا أو أُنسينا الكثير ، فينبغي أن تضل أحداثُ السيرة النبوية حاضرة في أذهاننا لنستلهم منها الدرس والعبرة ، ولنحقق الأسوة { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} (الأحزاب21).

ومع اختلاف الظروف وتباعد الزمان إلا أن شيئاً مما حصل لرسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين معه في مكة والمدينة يتكرر مثله أو قربت منه في زماننا هذا في غزة .. ألم يحُاصر المسلمون بمكة في شعب أبي طالب حصاراً ظالماً ، ويحاول كفار قريش عزلهم عن المجتمع فلا يطعمون ولا يناكحون ولا يباع لهم ولا يشترى منهم ؟ ثم كيف كان الحال ؟ خرج المسلمون وهم أشدُّ بلاء وقوة ، بل كانوا يمارسون الدعوة وهم محصورون .. أما كفار قريش الذين خُيل لهم أنهم منتصرون فقد شكل حصارُ الشعب نقطة ضعفٍ كاد أن يتفرق ملؤهم ، بل اختلف ولائهم على وثيقة الحصار الظالمة .. حتى نقضها بعضهم وإن احتج آخرون .. واستمر المسلمون يُفتنون في دينهم بعد هجرتهم للمدينة .. وإذا تجاوزنا ( بدراً ) يوم الفرقان ، فقد كانت أحدٌ ( وصاياً للمسلمين ) { أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ }(آل عمران165 ) ثم كانت فاجعة الرجيع وأعظم منها مصاب بئر معون التي استشهد فيها سبعون من المؤمنين ثم جاءت ( الأحزاب ) لتكون قمة الزلزلة والبلاء { هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً } (الأحزاب11) وفي الأحزاب اجتمع المشركون مع اليهود مع المنافقين على حرب المسلمين والإرجاف بهم وحين صدق المسلمون ربِّهم وقالوا { هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً } (الأحزاب22 ) نفس الله كربهم ، وكفى اللهُ المؤمنين قتالهم .. وأنزل جنوداً لم يروها .. ـ والمسلمون اليوم في غزة حوصروا وظلموا من قبل .. وكان يُراد لهم أن يموتوا ببطىء .. ودون أن يشعر بهم أحد .. ثم هم الآن يواجهون حرباًً ظالمة تتشابه أطُرافها مع الأحزاب .. والدرس المهم والاقتداءُ النبوي ـ أن يصبر المسلمون اليوم كما صبر أسلافهم ، وأن يوقنوا بالنصر من عند الله وحده كما أيقن من سبقهم .. وسوف تكون العاقبة للتقوى وللمتقين { ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ }(هود65) وأن يكون الصدق شعارهم ( من سلف منهم ومن بقي ) {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }(الأحزاب23) إننا نحسب إخواننا ـ في غزة ـ ولا نزكيهم على الله ـ من يدرك هذه المعاني وتمثلها .

بل يمكن القول أنها كانت فترة لمزيد الأعداد والتربية للانطلاق في المرحلة القادمة ـ في وثيقة كتبت وعلقت في جوف الكعبة ، وكان مشركوا قريش أشجع من مشركي زماننا هذا حيث مارس هؤلاء الحصار ولم يعترفوا به وتواطؤا عليه دون أن ينسبه أحد لنفسه .

20ـ صيد التجربة وصنع القادة أعتقد أن حربنا مع أعدائنا طويلة الأجل نحتاج فيها إلى تثمين كل تجربة ، والاستعارة من كل رصيد .. ولاشك أن مثل هذه الحروب والنوازل صفحاتٌ مفتوحة وسجلات مقرؤه لأرصدة التجربة .. وإذا كان حصار غزة أخرج لنا من رحم المأساة قادة أشاوس صهرتهم المحنة .. فبكل تأكيد أن المعركة الشرسة اليوم على غزة .. سَتخرج لنا هي الأخرى قادةً مجربين .. وإن كان تجربتُهم صعبه . فهم يقابلون عدواً يملك سلاحاً تعاون اليهود والنصارى على صنعه وتصديره .. وهم كذلك يرمون من عدد من الجبهات ويحُاصرون من القريب والبعيد ـ كان الله في عونهم ونفسَّ كربهم أعتقد أن هذه الأجواء ـ هي المخاطبة لإخراج القادة .. فالكلام في الهواء الطلق كل يجيده .. لكن التعامل مع الأزمات .. والنجاح في أزمنة المحاصرات .. وهو المحك الذي لا يجيده إلا من صدق مع ربِّه .. وأخذ بأسباب القوة المادية والمعنوية الممكنة واعتقد أن هذه القادات الشابة سيكون لها أيامٌ أخرى مع الأعداء وستكون أكثر بلاءً ونضجاً ـ إضافة إلى ما هي عليه الآن ـ من بلاءٍ ونضح . وهذا مكسب يمكن أن يجير للإخوة في فلسطين بل هو لصالح الأمة والمقاومة والجهاد المشروع ..

21ـ تعميق الوعي : هذا مكسب عظيم من مكاسبنا في حرب غزة ، فالمعركة القائمة ( رمزية ) بمعنى أنها لا تستهدف ( حماس ) أو فصائل المقاومة المجاهدة الأخرى في فلسطين .. بل تستهدف ( رمز ) المقاومة للمشروع الصهيوني الغربي أياً كان موقعه ومهما كان اسمه .. فلابد أن نعي هذه الحقيقة .. والحرب القائمة أكدتها بتعاون الحلفاء ، وتبادل الأدوار ، فالذي لا تستطيع القيام به أمريكا ( علانية ) يقوم به اليهود ـ وهناك ما يحتاج تعاون بين عدد من دول الغرب ، كما وقع في ( العراق ) ومن قبل في الأفغان ..

22ـ إلى أين يكون الحزن ؟ الحزن لذاته مذموم وليس من مقامات الأيمان ، وهو من أدواء أهل الدنيا ، ومنزوع عن أهل الجنة في الآخرة .. لكنه جبلي في الإنسان ، وإنما يُحمد لسببه لا لذاته سيما إذا قاد للعمل المنتج والايجابية الفاعلة .. ولاشك أن من يشاهدون اليوم مآسي المسلمين في غزة يحزنون .. لكن هذا الحزن ينبغي ألا يقال فيه إلا ما يرضى الله أولاً ، وثانياً ينبغي أن يدعو الحزن إلى تحرك فاعل بالنصرة والدعاء ، وهنا يثاب المرء على الحزن كما قال شيخ الإسلام رحمه الله : ( وقد يقترن بالحزن ما يثاب عليه صاحبه ويحمد عليه كالحزن على مصيبة في دينه وعلى مصائب المسلمون عموماً فهذا يثاب على ما في قلبه من حب الخير وبقص الشر .. لكن إن أفضى إلى ترك مأمور من الصبر والجهاد ، وجلب منفعة ودفع مضرة نُهي عنه ) إلى آخر كلامه ( الفتاوى 10/17 ) .

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : محمد ابن عبدالله لا     من : .............      تاريخ المشاركة : 21/2/1430 هـ
بآركـ الله فيكـ .. شيخنآ الفآضل .. 
 
 
ويجب علينآ أن نستثمر هذا العدوان الغآشم .. وننظر للأيجآبيآت ونحآول أن نفعلهآ ونستفيد منهآ إلى أبعد درجة .. 
 
 
والحمدلله على كل حآل .. 
 
 
فـ اليهود الحمقى .. وضعوا أنفسهم في مأزق .. فـ زمن التطبيع سيولي بإذن الله .. ونسأل الله أن تكون هذهـ بداية طريق النصر .. الطريق الصعب والطويل بلآ شكـ .. 
 
 
وأخيراً ..  
 
 
أود أن أقول بأنكـ أحد الرموز المهمة في العآلم الأسلآمي .. وبيدكـ أن تغير حيآة الكثير من شعوبنآ الأسلآمية .. وأن تقودنآ إلى هذا النصر المشهود .. 
 
 
ومآ ألحظه بأنكـ تمآرس في حق محبيكـ الغيآب .. فللآسف لآ أشآهد تواجد كبير لكـ على الفضآئيآت .. وهذا يحزنني كثيراً .. فنحن نحتآج لـ فكركـ النير .. وطرحكـ المبآركـ .. 
 
 
وأتمنى من كل قلبي أن يلقى هذا التعليق من ابنكـ المتواضع صدى طيب لديكـ .. 
 
 
مع احترامي وتقديري لشخصكـ الكريم ..nullnull

 

طباعة

5988  زائر

إرسال


 
 

الشباب إيجابيات وسلبيات ، نماذج وتوصيات
***

من يظلم المرأة 2-2
***

دروس من قصة موسى عليه السلام
***